قوات النظام تصل مشارف مطار “أبو الظهور”.. والمعارضة تقول إن انسحابها يتم بموجب اتفاق “تخفيف التصعيد”! | كورد ياو

كورد ياو

وصلت قوات النظام السوري اليوم الأربعاء، إلى مشارف مطار “أبو الظهور” العسكري شرق مدينة إدلب شمال سوريا.

ووفقاً للمعارضة السورية فقد باتت قوات النظام بعيدةً عن المطار بمسافة 1 كيلو متر فقط، بعد سيطرتها على قرية “بياعة الدنش” جنوبي المطار.

وتأتي عملية تقدم قوات النظام نتيجة انسحاب فصائل المعارضة المسلحة والكتائب الإسلامية التي يُعد تنظيم “هيئة تحرير الشام” المُشكل أساساً من “جبهة النصرة” قائداً لها.

وتقول المعارضة إن قوات النظام ستوقف عملياتها العسكرية في إدلب بعد السيطرة على “المطار”، وذلك بموجب اتفاق “تخفيف التصعيد” الموقع في محادثات “الاستانة 6”.

حيث كانت محافظة ادلب مع أجزاء محاذية لها من محافظات حماة وحلب (شمال) واللاذقية (غرب) تُشكل إحدى مناطق اتفاق “خفض التوتر” الذي تم التوصل اليه في أيار/مايو بموجب محادثات “أستانا 6” برعاية روسيا وإيران حليفتي النظام، وتركيا الداعمة للمعارضة، ليبدأ سريان الاتفاق عملياً في ادلب في أيلول/سبتمبر.

وخرجت محافظة “ادلب” الحدودية مع تركيا عن سيطرة قوات النظام بالكامل في العام 2015، بعد هجوم عنيف شنته الفصائل المعارضة بقيادة فصائل جهادية على رأسها “جبهة النصرة”، وتسيطر “النصرة” التي غيرت اسمها إلى “هيئة تحرير الشام” منذ أشهر على الجزء الأكبر من المحافظة، فيما يقتصر وجود الفصائل المعارضة على مناطق أخرى محدودة فيها.

وشكلت “إدلب” خلال العامين الماضيين وجهة لمقاتلين مُعارضين ومدنيين، تم اجلاؤهم من مناطق عدة في سوريا قبل أن تستعيدها قوات النظام وتهجر أهلها، كان منها مدن الزبداني، مضايا، حي الوعر الحمصي، داريا، وادي بردى، حيا البرزة والقابون الدمشقيين وغيرها الكثير.

تحرير: أ،م

قالب وردپرس

0

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

Rankie WordPress Plugin