العام 2017 أكثر الأعوام أمناً في شمال سوريا.. و “بركات” لكورد ياو: “الخطوة الأهم كانت أسايش النجدة” | كورد ياو

كورد ياو-خاص

قيم بيان سابق لهيئة الداخلية في “مقاطعة الجزيرة” أعمال الهيئة بكافة الأقسام التابعة لها من قوات الأمن الداخلي والترافيك والجريمة المنظمة خلال العام المنصرم، واعتبرت الهيئة العام 2017 من أكثر الأعوام التي ساد فيها الأمن والأمان في كافة مناطق “مقاطعة الجزيرة” و”روج آفا-شمال سوريا”.

وفي هذا السياق أستعرض الرئيس المشترك لهيئة الداخلية في مقاطعة الجزيرة “كنعان بركات” في حديثً لـ كورد ياو ما قامت به هيئة من اجراءات لتأمين الحماية والسلامة العامة للمواطنين خلال العام المنصرم، إضافة للخطوات التي سيقومون بها خلال العام الجديد.

وقال “بركات”: “حقيقة لقد حفل عام 2017، بالعديد من الإنجازات التي رسمتها القوى العامة للأسايش، بالعزيمة والإصرار على تغيير الواقع نحو الأفضل على كافة الأصعدة والميادين، وكان من أهم هذه الإنجازات انتزاع الرقة من براثن وأعين الإرهاب انتزاعاً، وذلك بالمشاركة مع قوات سورية الديمقراطية ووحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة”.

مضيفاً: “من جانب آخر وفي إطار تعزيز المنظومة الأمنية وفي سبيل توطيد الأمن وتثبيت دعائم الأمان، فقد تم تفعيل أقسام جديدة، ألا وهي غرفة العمليات، وقوى العمليات، والخطوة الأهم كانت (أسايش النجدة) التي تم تفعيلها وتدريب أعضائها، وقد باتوا منتشرين في كل مكان، متمتعين بدور هام من حيث السرعة في السيطرة على أي وضع كان، وعلى متابعة أي حدثً وأي جريمةً، كونهم قد خضعوا لدورات تدريبية عملية وفكرية”.

وأشار “بركات” إلى وجود قسم لأمن وحماية الطرق، ومكتب تقني لأمن الحواجز، إضافةً إلى فرق الطوارئ والإسعاف، التي استجابت بدورها إلى 203 من الحالات الإسعافية لـ 963 شخص مصاباً كانوا ضمن هذه الحالات، ناهيك عن تخريج 28 دورة لضباط وأفراد من أكاديميات قوات الأسايش في مختلف الاختصاصات والمجالات الأمنية.

وحول الانتساب إلى قوات الاسايش، أوضح “بركات” أن العام الماضي قد شهد إقبالاً كبيراً في عدد الأعضاء عن العام الفائت، ليرتفع عدد الأعضاء في قوات الاسايش بنسبة 40 %، فيما ارتفع عدد بوليس المرور( الترافيك ) بنسبة 47 % بعد افتتاح 4 مدارس جديدة لتعليم قيادة المركبات و5 مراكز للمرور، سعياً لإدخال الطمأنينة في نفوس المواطنين، إلى جانب تكثيف الجهود على الحواجز، ومضاعفة العمل من خلال التفتيش والتدقيق، إضافة إلى فحص الآليات والمركبات عن طريق أجهزة المراقبة.

وأكد “بركات” أن العام الجاري سيشهد استقدام أجهزة حديثة جداً لمراقبة السرعة أثناء قيادة السيارات من قبل المواطنين وأصحاب الدراجات الهوائية، وذلك للحد من حوادث السير التي زادت هذا العام بنسبة كبيرة، نتيجة لعدم الالتزام بالسرعات المحددة، منوهاً أنهم قد قاموا بزيادة عدد الحواجز لتصبح 298 حاجزاً في جميع المدن والبلدات.

أما فيما يخص الجرائم بمختلف أصنافها، فأوضح “بركات” أن عددها قد تقلص، مرجعاً ذلك إلى التشديد الأمني، ولأن هيئة الداخلية بكافة أقسامها (قوات الأمن الداخلي الأسايش، الترافيك، الجريمة المنظمة وغيرها) كانت على كامل الاستعداد لردع أي خطر.

قائلاً: “تقلص عدد كبير من حالات الجرائم بأنواعها، كجرائم السرقة والقتل وجرائم تهريب الآثار وجرائم الدعارة والاغتصاب وجرائم الإخلال بالآداب العامة، وجرائم الفساد الإداري وجرائم النصب والاحتيال وجرائم تهريب بشر وتهريب الممنوعات وجرائم الإخلال بالأمن العام”.

متابعاً: “أما بخصوص البيانات العامة التي تصدرها الهيئة من أجل حماية المواطنين والإجراءات والتدابير التي تتخذها الأسايش أثناء الاحتفالات والكرنفالات والتجمعات، فقد ساهمت في تعزيز الأمن الأمان، لكن يوجد بالمقابل البعض من الغير مبالين في التقيد بتلك البيانات والتعاميم، حيث قاموا بخرقها، كحالات إطلاق الرصاص الحي في مناسبات تحرير بعض المناطق، أو كالتي وقعت عندما قام مواطنون في قامشلو بإطلاق الرصاص في ليلة رأس السنة، حيث جرى مُصادرة أسلحتهم، حتى لا يتكرر ذلك معهم أو مع غيرهم، لأن تلك الأسلحة قد رخصت من أجل الحماية وليس من أجل استخدامها عشوائياً”. 

وبخصوص تجار المخدرات والإجراءات التي قامت بها الهيئة في إطار مكافحة هذه الآفة، قال “بركات”: “تقوم الهيئة بتشديد الرقابة والمتابعة على الحواجز وعلى الحدود الفاصلة بين روج آفا والإقليم وتركيا، هذه المناطق الحدودية التي يحاول فيها تجار المخدرات تهريب هذه المواد لأبناء روج آفا، إلا إنني أؤكد بأن المخدرات وتجارتها قليلة جداً، وتعمل قواتنا للسيطرة عليها ومكافحتها”.

وأختتم الرئيس المشترك لهيئة الداخلية “كنعان بركات” حديثه بتوجيه رسالة شكر للأهالي بمختلف مكوناتهم في “شمال سوريا”، قائلاً: لقد “كانوا خير عون لنا بجميع الظروف، مستمدين منهم العزيمة والإرادة الصلبة، فنحن كما عهدتمونا دوماً على العهد ماضون في حماية الوطن والحفاظ على السلم الأهلي، ساعين دائما للارتقاء يداً بيد نحو وطنٍ آمن خالٍ من الإرهاب”.

تقرير/سهيلة صوفي

تحرير: أ،م

قالب وردپرس

0

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

Rankie WordPress Plugin