“موسكو” تقول إنها مُتفقة مع “بغداد” حول “كُردستان العراق” | كورد ياو

كورد ياو

أكد وزير الطاقة الروسي “ألكسندر نوفاك”، أن شركتي “غازبروم نفط” و”لوك أويل” لا تواجهان أية عراقيل في “إقليم كُردستان العراق”.

وخلال مقابلة متلفزة الأربعاء، رد “نوفاك” على جواب حول تأثر المستثمرين الروس بالخلاف القائم بين “بغداد” و”الإقليم”، بقوله: ” في هذه القضية نحن لا نرى أية مشاكل، (غازبروم نفط) و (لوك أويل) لديهما مشاريعهما الهامة على الأراضي العراقية”.

وأضاف “نوفاك”: “لدى (غازبروم نفط) مشروعان على أراضي إقليم كردستان العراق، هما (شاكال) و (غارميان) التي بدأت الشركة الروسية بتنفيذهما قبل وقت طويل من بدء النزاع الحالي، وحتى الآن لا يوجد أي اعتراضات من الجانب العراقي بشأن الاستمرار بتنفيذ هذه المشاريع، أعتقد أننا نتوافق مع الحكومة العراقية”.

وحول تعديل عقد مشروع “بدرة” النفطي في العراق، أكد نوفاك أن “غازبروم نفط” شكلت مع وزارة الطاقة العراقية فريقا من الخبراء لهذا الغرض.

وأوضح الوزير الروسي “ضرورة إجراء تعديلات على العقد لأنه وقّع قبل أعمال الاستكشاف الجيولوجي التي أظهرت تكلفة أعلى من المتوقع، والجانب العراقي يدرك جيدا هذا الأمر ويعمل على إيجاد حل مرضٍ للطرفين”.

وفي نهاية نوفمبر تشرين الثاني أعلنت وزارة النفط العراقية، أن بغداد تعتزم بناء خط أنابيب جديد لنقل النفط من حقول كركوك إلى ميناء جيهان في تركيا، وبحسب الوزارة، فإن الخط الأنابيب ذاك سيحل محل، آخر قديم مُتضرر بشدة هو خط كركوك – جيهان.

وكانت الأراضي التي يعبرها خط الأنابيب كركوك-جيهان قد خضعت لسيطرة تنظيم “داعش” المُتطرف في 2014 ثم استعادتها القوات العراقية بدعم أمريكي خلال العامين الأخيرين.

تحرير: أ،م

قالب وردپرس

0

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

Rankie WordPress Plugin