“كاميران حج عبدو” لكورد ياو: أي هجمة تُركية ستكون عدوانٌ ومُحاولة احتلال.. ولن يرفع أحد لوحة ترحيب بتركيا في “عفرين” الكُردستانية | كورد ياو

كورد ياو-خاص

خلال حديث خاص لـ كورد ياو مع “كاميران حاج عبدو” عضو هيئة المتابعة لأعمال المجلس الوطني الكردي، حول آخر التطورات والمستجدات السياسية في المنطقة، والتهديدات التركية بالهجوم على مُقاطعة عفرين، قيم “عبدو” تلك الهجمة فيما لو قد دخلت حيّز التنفيذ فعلاً بأنها لن تتعدى مناوشات هنا وهناك ولن تتحول إلى مواجهة حقيقية على الأقل في ظل الظروف الاقليمية والدولية السائدة.

و أضاف “حاج عبدو”: “من خلال قرأتنا وتحليلنا لما يحدث من حولنا في المنطقة وسنبدأ من عفرين التي تتزايد فيها وتيرة التهديدات التركية عليها بحجة ضرب “وحدات حماية الشعب” المرتبطة بحزب الاتحاد الديمقراطي التي تصنفه تركيا منظمة إرهابية كونه الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني، وبغض النظر عما إذا كانت هذه التهديدات جدية أم أنها مجرد ذَر للرماد في عيون الرأي العام التركي في مواجهة فضائح أردوغان وحزب العدالة والتنمية التي كشف عنها مؤخراً رئيس حزب الشعب الجمهوري، فإننا لا نعتقد أنها – حتى وإن دخلت حيّز التنفيذ – ستتعدى مناوشات هنا وهناك ولن تتحول إلى مواجهة حقيقية على الأقل في ظل الظروف الاقليمية والدولية السائدة”.

وتابع في نفس السياق: “تركيا لن تتجرأ على ضرب عفرين إلا بالتنسيق مع روسيا وبضوء اخضر إيراني، صحيح أن القضية الكردية لا تزال الشاغل الأول للأمن التركي، حيث أن الموقف التركي صارم تجاه بناء أي كيان كُردي، لكن الظروف غير مواتية لعملية عسكرية تركية في عفرين”.

أما بالنسبة لمواقف الدول الفاعلة في المنطقة، فيرى “حاج عبدو” أنها تسعى لتمهيد “الطريق أمام التفاوض وإيجاد حلٍ سياسي في سوريا الذي أصبح أولوية قصوى بين الدول الفاعلة”، مردفاً: “هناك توافق بين روسيا وأمريكا في تهدئة كل الملفات في سوريا ما عدا ملف الإرهاب المتمثل بداعش والنصرة وأخواتها، ناهيك عن رغبة روسيا في ابقاء الورقة الكردية (على الأقل في عفرين) بيدها كأداة ضغط على تركيا في إطار مسعاها للوصول إلى عملية تسوية تواكب طموحها، تماماً كورقة “شرق الفرات” التي وضعتها الولايات المتحدة بيديها”.

وعليه يعتقد “حاج عبدو” أن الظروف السياسية والميدانية غير مواتية لعملية عسكرية تركية في عفرين؛ وستكون أي عملية من هذا النوع، بغياب توافقٍ روسي أمريكي يسمح لتركيا باقتحام عفرين، “محفوفة بالمخاطر وستزيد من عزلة تركيا، وستضعها في مواجهة الروس والأمريكان معاً”.

ويدين “حاج عبدو” التهديدات التركية لعفرين ويعتبرها عدواناً واحتلال، فيقول: “أي خطوة عسكرية تقدم عليها الحكومة التركية وبغض النظر عن ماهية تلك التهديدات، فإنها مدانة بكل المعايير، وأقل ما يمكن أن يقال عنها إنها عدوان على أرض بلد آخر ومحاولة احتلال جزء من أراضيها”.

ويستطرد “حاج عبدو” فيضيف: “أود أن أشير بأن عفرين ليست “دارة عزة” ولا “إدلب”، ولن يكون هناك قطعاً أحد يرفع لوحة ترحيب بتركيا وجيشها بعفرين الكُردستانية، إضافة إلى إن جميع بنات وأبناء عفرين وباختلاف انتماءاتهم السياسية والتنظيمية سيضحون بكل غالٍ ونفيس في سبيل الدفاع عنها، لنفرض أن الهدف هو حزب العمال الكردستاني واستطالاته في كردستان سوريا، أفلا تتحمل تركيا نفسها مسؤولية تواجدهم هنا؟! ألم يكن ذلك بنداً من الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا مع رئيس حزب العمال الكردستاني والذي أعلن عنه الأخير أواخر أذار ٢٠١٣ من سجنه في “إيمرالي”، لوقف جميع العمليات العسكرية وانسحاب مقاتلي العمال الكردستاني إلى خارج الأراضي التركية”.

و انتقد “حاج عبدو” سياسات تركيا الخارجية التي أوصلتها إلى صفر جيران، بدلاً من صفر مشاكل، فيقول: “كنا حينها كحزب أول المتسائلين عن مصير هؤلاء المقاتلين، وأول المتحفظين على ذاك الاتفاق، حقيقة إن هدف تركيا واضح جداً وهو مُعاداة أي مكسب على طريق تحقيق حقوق الكرد وحريتهم أينما كانوا، واتفاقها مع كل من إيران وحكومة بغداد بُعَيْدَ الاستفتاء الذي تُوِّجَ بهجوم عسكري لقطعان الحشد الشعبي المدعوم من الحرس الثوري الإيراني على كردستان – العراق يؤكد ذلك للقاصي والدان، واذا كانت تركيا حريصة على “أمنها القومي” فلترجع لسياسة “صفر مشاكل” مع الجيران، بدل سياسة “صفر جيران” بدون مشاكل”.

وأختتم “حاج عبدو” حديثه بالدعوة للابتعاد عن لغة التهديد والوعيد مع حقوق الشعب الكردي قائلاً: “الكرد أبناء هذه المنطقة منذ الأذل ولهم الحق كباقي الشعوب والأمم في تقرير المصير، لنا كما لغيرنا كل الحق في أن ننعم بالحرية والمساواة، لنعمل مع باقي الشعوب والأمم في خدمة الإنسانية ونساهم في تطوير المنطقة والعالم، كما قال القائد مسعود بارزاني “انتهى زمن التهديد ‏والوعيد في التعامل مع الحقوق العادلة لشعب كُردستان، ولا ‏يمكن لهذا الشعب أن يقبل لغة التهديد والوعيد من أي كان”.

حوار: سهيلة صوفي

تحرير: أ،م

قالب وردپرس

0

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

Rankie WordPress Plugin